إتصل بناسجل الزوارمعرض الفيديومعرض الصورمقالات ومدونات الزوارمختاراتمؤلفات محمود درويشالرئيسية
 

هوية الروح

الاجندة 2009-2010

تصويت

ما هو رأيك بفكرة الموقع
 

المتواجدون حالياً

يوجد الآن 1 ضيف يتصفحون الموقع
 
وأحنُ
طباعة
الكاتب/ عبدالعزيز دلول   
06/12/2010

هو أستاذي ومعلمي ودكتوري، مهما كانت عقيدته، سُلالته، عِرقه، فصله، لونه، فِكرُهُ، صمته، حياته، هو من ساعدني، علّمني أن الشعر لا يحتاج مدرسة، لأنك تشعر، فعندما تمسك القلم وتكتب، يعني أنك تترجم مافي قلبك، مشاعرك، فأنت وأنا، ونحن وكلنا شعراء بالفطرة، ومع مرور الوقت، نتمرس الكتابة ونفهم أنفسنا أكثر وأعمق ... فهّمني أن الحروف  ٍليس لها ملابس، مقاساتٌ موحدة، فانتق ما تشاء وما يناسبك، ذكر لي أن العزلة مفيدة جداً لتجد نفسك في سطور تعبر عن شخصيتك، وتصبح ما تتخيله في ذهنك بعد أن تتخلل الكلمات في ذاتك، لتدع الناس تقرأك قبل أن تقرأ حروفك، وتنسج ملامحك في أذهانهم، وتقدر حروفك، وتحترمك... علمني أن  لا أكون أناني، فالعطاء ليس حكراً علي فقط، فكر بغيرك، هناك جيران، أناس بحاجة إليك، ينتظرون ظهورك، ابتسامتك، حبك، فلا تحرمهم لقياك، والجلوس معك...



ألهمني بحروفه المتكلمة شعراً ثنراً نصاً مكتوباً كان أو مرسوماً أمامي، تقبل النقد اللاذع وابتسم، فهو لمصلحتك، لأنك لن تُعجِب كل الناس في هذه الحياة، ولن تعشقك كل القلوب، فأنت كما أنت، تمر بمطبات، ومنحدرات وتصف لحظاتك بعفوية طفل شاعر كبير، فقد تجد من يرى تناقضاتك المكتوبة، فأحياناً تكون فوق وأخرى تحت، تتراقص معك الدنيا، فكن حكيماً، وافعل واستمر بما تشعر به بحرية مقيدة بدستورك الديني، ولا تأبه من بأحد.. نصحني بألا أمتهن السياسة، فهي مستنقع للتماسيح، قد يغتالوا كتاباتك، ويسجنوا صوتك وحريتك، فاكتب ما يليق بك، وتشعر أنه يشتعل بداخلك، وامزج الواقع مع الخيال بسياسة فكرية مبسطة...





      تعرف أنك فلسطيني، ولكن فلسطين غير قائمة في منظار العالم، وعندما تحاول الخروج إلى هذا العالم لا بد لك من المرور في دهليز التناقض الشرس أن تكون إسرائيليا، ولكن مكان الولادة والانتماء والرفض، تحولك إلى شبكة من الغموض والتناقض. إذن من أنت؟...محمود درويش

ذكر لي بأن فلسطين لوحة فنان عنوانها ناجي، حنظلة، وقلبها القدس .. قضية غير صامتة، ثرثارة، عنديدة، تعشق الجدل والمماطلة... فلاحدود تمنع تقدير إنسان، صاغ لك البساطة بعنوان، قال لي ولك، أنت فلسطيني لا تنسى ذلك، ذكرك بقضيتك وحقك للعودة هناك، فله ولك يا سيدي حروفي شعاراً افتخر به، لا أبيعها كي أنشهر باسمك علناً، فأنا أقدرك، بل إني أعرضها مجاناً، لأنك علمتني كيف أكتب نثراً جذاباً حراً بملامحي الشخصية، لأن أصعب مرحلة هي مرحلة بناء سمعة..



أيها المارون 


وللكتاب ركنٌ، فقالوا:

    وعلى مدى خمسين عاماً واكب درويش من الوطن والمنفى قضية الشعب العربي الفلسطيني من مواقع النضال، ومواقع الريادة الشعرية العربية، بحيث صار في أذهاننا وعيوننا ملحمةً من ملاحم التجدد والإبداع في كلّ المستويات..فؤاد السنيور

    لن نقول لك وداعا لانك تركت فينا  ما لا يدعوا للنسيان! فأنت لشخصية الوطنية الاكثر التى كانت ومازالت عنوانا للانسانية والتى تجسدت فى واقعه الشعرى الذى كان بمثابة النافذة التى اطل منها الفلسطينيون على مختلف حقوقهم وواجباتهم الوطنية..محمود درويش ضمير  القضية التى استعصت على الحل كم من الجهد المبذول  لتغطية كافة ابعاد  القضية الفلسطينية الا انها كانت جميع حروفه الادبية تتحدث عن واقع الشعب الفلسطينى  وحقوقه المسلوبة...محمود درويش  كان ولازال وسيبقى  عنوان  ادبى  معروف  فى ارشيف  شعب مظلوم. نصر أبو ثرية




 
لا أعرف الشخص الغريب

» 2 تعلقات
1"لن تغيب"
في %d/06/2011 02:35كتبت من قبل أفين
من احب القصائد على قلبي واسمعها كثيرا وطلما اسمعها تحرك بداخلي شعور غريب ومختلف في كل مرة رحمك الله ايها المبدع وادخلك في فسيح جناته
2"انا لست لي"
في %d/09/2011 23:51كتبت من قبل أماني
انا لست لي .... اعشقهاااااااااااا
» ارسل التعليق
البريد الاكتروني
*لن يتم نشر عنوان بريدك الاكتروني
الاسم
عنوان التعليق
تعليق
 حرف الحد المسموح به
آخر تحديث ( 16/12/2010 )
 
< السابق   التالى >