إتصل بناسجل الزوارمعرض الفيديومعرض الصورمقالات ومدونات الزوارمختاراتمؤلفات محمود درويشالرئيسية
 

هوية الروح

الاجندة 2009-2010

تصويت

ما هو رأيك بفكرة الموقع
 

المتواجدون حالياً

 
إلى الحاضر ملء الغياب..
طباعة
الكاتب/ هشام ابو شهلا   
19/08/2008

نازلاً من نحلة الجرح القديم، صاعداً نحو التئام الحلم، يفرك الساعات في يوم سبتٍ أزرق، وسط حصار العالم الأبيض، حيث الحنين يعانق آخر ما تبقى من قطرات الأنين العالقة في الأنابيب المعلقة، ورمت معاطفها السماء، لتخبأ محمود ذات مساء، فيصحو ذات قصيدة..

على هذه الأرض، ما يستحق الحياة، وفي هذه الحياة، ما يستحق التجربة، والموت ثالث الاثنين ليس إلاّ تجربة، يطرق فيها الحاضر ما للمستقبل من أبواب، ليجترّ الماضي نحو صحن الإيّاب، فلا يهزمنّك آب، وأنت الذهاب المستمر إلى البلاد، أيها الحاضر ملء الغياب.

في غيبة غيابك، وحضرة حضورك، حلمٌ محفوفٌ بالرياح، ويدان عاريتان، إلاّ من الحجر والزعترْ، يسجد لهما، أحدَ عشرَ كوكباً، والشمس والقمرْ، ولهما انحناءات الخريفْ، ووصايا البرتقالْ، ولهما القصاد في النزيفْ، وتجاعيد الجبالْ، ولهما فرقة الإنشادْ، ومرسوم الحدادْ، وكل شيء.. كل شيء.

أنذرف الكلمات يا محمود، وأنت فينا الحي الوحيدْ؟ وحزننا يتلعثم أمام خبز صوت "مارسيل"، المضرّج دمعاً وورودْ، وله البحار تميدْ، إذ قال وأعشق عمري لأنيّ، إذا متّ، أخجل من دمع أميّ، فرددناه إلى أمه، كي تقرّ عينها، ولا تحزن.

لن يعود أحدٌ من الموتِ، ليخبرنا الحقيقة، فلا وقت للوقتِ، ولا وقت للسماءْ، في رحلة الصيف والشتاءْ، وما بينهما، فارمِ وصيتك الأخيرة، في وجه المتناثرين في الصمتِ، ولتندلع الكلماتْ، في الغاباتْ، وعلى الحدودْ، وما بينهما، ولتحرق الأخضر واليابس، فأنت العبد والمعبد والمعبودْ، أيها العربيّ المحمودْ..

تذكّر، وأنت هنا، وما عدا ذلك، شائعة ونميمة، بعيداً على قربْ، قريباً على بعدْ، كزهر اللوز، أو أبعدْ، تذكّر أن تطلّ علينا، من شرفة الظل العالي، من قصيدةٍ، إلى أخرى، لتبذر الأملْ، على السجناء، وعلى العاطلين عن العملْ، على شعبٍ، مفردٍ في التاريخ، وجمعٍ في الجغرافيا، ومثنّى بحسب الدرس الأول في التربية الوطنية الجديدة، في أقبية الظلام.

ماذا نقولُ؟ وأنتَ، منذ الآن، أنت. وأنتَ، منذ الآن، غيرك. ماذا نقولُ؟ لا صدى للصدى، لكنّه أثر الفراشة، لا يُرى.. ولا يزولُ.

» لا يوجد تعليق على المقال
لا يوجد تعليقات حتى الان.
» ارسل التعليق
البريد الاكتروني
*لن يتم نشر عنوان بريدك الاكتروني
الاسم
عنوان التعليق
تعليق
 حرف الحد المسموح به
آخر تحديث ( 14/06/2011 )
 
التالى >